نظرة عامة عن رواية le dernier jour d'un condamné

 

أخر يوم في حياة محكوم عليه بالإعدام le dernier jour d'un condamné للكاتب الفرنسي Victor Hugo

 

هذه الرواية ذات أطروحة أو ذات قضية roman à thèse  أي أنها تدافع عن قضية من القضايا و هنا يتعلق الأمر بمحاولة الكاتب وقف عقوبة الإعدام نهائيا arrêter la peine de mort

 

عقوبة الإعدام هي قرار بالموت في حق أشخاص مجرمين يعتبرون خطرا على المجتمع la peine de mort est une sanction appliquée à des criminels jugés dangereux pour la société

 

من بين الوسائل المستعملة في الإعدام :

 

المقصلة و هي قطع الرأس la guillotine   و هي المستعملة لبطل هذه الرواية.

 

الشنق : la pendaison/la corde

 

غرفة الغاز:la chambre à gaz

 

الكرسي الكهربائي la chaise électrique

 

تلقيح مادة سامة injection de poison

 

الرصاص la fusillade

 

 السيف l'épée

 

 

 

تلخيص الرواية:

تلخيص الرواية:

 

تتحدث الرواية عن شخص لا نعرف اسمه و لا عمره و لا حتى جريمته الا انه محكوم عليه بالإعدام و في الوقت الذي لم يتبقى له سوى يوم واحد لتنفيذ الإعدام فانه يحكي للقارئ و للمسؤولين معاناته و الألم الذي يشعر به في انتظار ذلك اليوم. و مما يزيد من معاناته هو ابنته ذات الثلاث سنين فقط و التي يقلقه مصيرها بعد موته.

 

حاول ان يحصل على العفو و لكن دون جدوى. تنقل بين سجون فرنسا الثلاث  bicêtre, la concergerie et la mairie ,, و أخيرا وصل الى ساحة الإعدام التي تسمى la place de grève

 

حيث كان مفروضا ان يعدم في الرابعة و لكن لم يعرف القارئ ان كان فعلا اعدم ام لا لأنه انقطع عن الكلام فوق خشبة الإعدام l'échafaud

شكل الخطاب في  الرواية

شكل الخطاب في الروايةtype de discours dans le roman : un journal intime

 

Le journal intime c'est raconter sa vie au jour le jour  اليوميات و هي ان يحكي الكاتب حياته كل يوم كل ساعة و كل دقيقة. و هي تختلف عن السيرة الذاتية

 

L'autobiographie : l'auteur= narrateur= personnage

 

Le journal intime : l'auteur # narrateur= personnage

 

يعني ان الكاتب في السيرة الذاتية هو نفسه الشخصية و هو نفسه السارد

 

و لكن في اليومية الكاتب يختلف عن الشخصية و عن السارد

 

.